Plough in Arabic

Old olive tree

ايبرهارد آرنولد Eberhard Arnold

Eberhard Arnold

يقول ايبرهارد آرنولد إننا نشهد حقا في داخل نفوسنا قدرة الصليب على خلق حياة مشتركة، مثلما نلمس في الوقت نفسه قدرة المسيح. ولكن مع ذلك، فإننا نجد أيضا في داخل نفوسنا كل ما يعارض الحياة المشتركة، ويجب علينا أن نكون على دراية تامة بهذه الحقيقة. فنحن ناس نشجع تارة الحياة المشتركة ونعارضها تارة أخرى. ومن المُسَلَّم به أننا كلنا ناس اجتماعيون فعلا. ولكننا تارة اجتماعيون وتارة غير اجتماعيين. ونحن أيضا ضعفاء وأنانيون، ويوجد فينا ذاك الصراع ما بين الثقة وعدم الثقة، حيث جميعنا يؤمن ولا يؤمن. فنثق ببعض الناس ولا نثق بآخرين. وبكلمة أخرى، نحن ممتلئون بالتناقضات، ويجب علينا أخذ هذا في الحسبان. وتجري الأمور واقعيّا بشكل أكثر تعقيدا. فنحن نفترض أننا لدينا انفتاح وثقة كاملتان، ولكن فجأة نكتشف أننا لسنا كذلك ... وما نميل إليه إنما هو نكران هذه الحقيقة، وكبتها؛ ولا نحبذ مواجهتها. غير أنه من الواجب علينا مواجهة حقيقة أننا نشتاط غضبا أحيانا على الناس، ونهتاج بسبب أمر ما، ونبذل قصارى جهدنا في سبيل عدم إظهاره، إلّا أنه موجود. فلا يمكن للمرء أن يعيش حياة مسيحية ملتزمة بصورة واقعية ما لم يدرك حدوث هذه الحقيقة طوال الوقت.

- بقلم توماس ميرتون Thomas Merton
اِقتباس من كتاب "أسباب حياتنا المشتركة"

لقد درس اِيبرهارد آرنولد Eberhard Arnold (ولادة 1883 ووفاة 1935) اللاهوت والفلسفة والتربية في مدينة بريسلاو وهالة وايرلانجن - حيث حصل على شهادة الدكتوراه في عام 1909م. وأصبح معروفا ككاتب ومحاضر وخطيب في بلده ألمانيا. وقد كان أثناء دراسته وبعدها نشطا في الحركة التجديدية الطلابية (المسيحية) التي اجتاحت البلد كله، بالإضافة إلى أنه أصبح سكرتيرا للاتحاد الطلابي المسيحي الألماني. وقد شغل في عام 1916م منصب المدير لدار «فورجة» للنشر (وتعني ثلم الحقل) Furche Publishing House في العاصمة برلين ومحررا لمجلتها الشهرية.  اِقرأ سيرته الذاتية الكاملة

وقد خاب أمل كل من اِيبرهارد وزوجته ايمي Emmy، مثل الآلاف من الشباب الألمانيين، بإخفاق المؤسسات ولاسيما الكنائس في تقديم حلول للمشاكل في مجتمع البلاد خلال السنوات المضطربة في الفترة ما بعد الحرب العالمية الأولى.

لذلك، وفي عام 1920م، وانطلاقا من الرغبة الشديدة في العمل بوصايا يسوع المسيح، بدأت أسرة آرنولد بأطفالها الخمسة وبعض من الناس الآخرين من الذين كان لهم الاشتياق نفسه بالعيش حياة مسيحية مشتركة في قرية ألمانية صغيرة تدعى زانرز Sannerz، تاركين ورائهم حياة الطبقة الميسورة في مدينة برلين. واستلهموا الإرشاد والإلهام من حركة الشبيبة الألمانية آنذاك ومن حركة أنابابتست Anabaptists ومن حياة المسيحيين الأوائل. وبنوا مجتمعهم الذي كانوا ينشدوه على أساس الموعظة على الجبل. واجتذب مجتمعهم المسيحي الذي كان يعتمد على الزراعة كمصدر للرزق بالإضافة إلى دار نشر صغيرة - لكن نشيطة – اجتذب الآلاف من الزوار، وأخذ ينمو بسرعة إلى الحركة المسيحية المعروفة اليوم باسم برودرهوف Bruderhof التي تعيش جميع مجتمعاتها حياة مسيحية مشتركة.

اقرأ المزيد:

من هو ايبرهارد آرنولد؟

المقالات الأخيرة

اِعرِض الجميع

إشادة بالكتاب