Four white daisies stretch toward a blue sky with light streaming down.

دعوة إلى حياة العِفَّة والنقاوة

بيان مشترك آخر

بقلم الكنيسة الكاثوليكية وكنيسة الحياة المشتركة برودرهوف

0 تعليقات
0 تعليقات
0 تعليقات
    أرسل

تؤمن كل من الأبرشية الكاثوليكية الرومانية لولاية نيويورك ومجتمعات كنيسة الحياة المشتركة – برودرهوف - بأن الله قد تتدخّل في تاريخ البشرية تدخُّلا حاسما وشافيا من خلال ولادة ابنه الوحيد يسوع المسيح، ومن خلال حياته الأرضية وتعاليمه وصلبه وقيامته.

ويعلمنا يسوع المسيح قائلا:

أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لاَ يَأْتِي أَحَدٌ إلى الآبِ إِلاَّ بِي. (يوحنا 14: 6)

إذ إن شخص يسوع المسيح، ابن الله، هو الذي كشف لنا ملء الحقّ الإلهي ومحبته.

لقد خلقنا الله كلنا من أجل أن نخدم أنفسنا ونخدم الآخرين. فقد قال يسوع المسيح:

فأحِبَّ الرَّبَّ إلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وكُلِّ نَفسِكَ وكُلِّ فِكرِكَ وكُلِّ قُدرتِكَ. والوصيَّةُ الثَّانِيةُ: أحِبَّ قَريبَكَ مِثلما تُحِبُّ نَفسَكَ. وما مِنْ وصيَّةٍ أعظَمَ منْ هاتَينِ الوَصيَّتينَ. (مرقس 12: 30–31)

لقد وُلِدنا نحن البشر لنحب بطهارة قلب. فحياة الطهارة والعِفَّة بين الناس – سواء في حالة الزواج أو العزوبة – هي مشيئة الله، وتجلب معها البهجة والسرور. إلاّ أن العِفَّة تتطلب الوفاء والاستعداد للتضحية بالذات. فقد قال يسوع المسيح:

مَنْ أرادَ أنْ يَتبَعَني، فلْيُنكِرْ نَفسَهُ ويَحمِلْ صَليبَهُ كُلَّ يومٍ ويَتبَعْني. مَنْ أرادَ أنْ يُخَلِّصَ حَياتَهُ يَخسَرُها، ومَنْ خَسِرَ حياتَهُ في سَبيلي يُخَلِّصُها. ( لوقا 9: 23–24)

وفيما يخص الزواج، فقد كتب البابا يوحنا بولس الثاني، في رسالته الرسولية عن «كرامة النساء ودعوتهُنَّ الإلهية» كما يلي:

منذ البدء، لم يَدْعُ الله الرجل والمرأة ليعيشا مجرد جنبا إلى جنب أو معا فحسب بل أيضا ليعيشا وبصورة تبادلية «أحدهما في سبيل الآخر.». . . . فعلى أساس مبدأ التعايش المتبادل في «خدمة» الآخر ضمن علاقة «الاتحاد» الشخصية، ترتقي في الإنسانية عندئذ عملية التكامل بين ما هو ذكري وما هو أنثوي، وبتوافق مع مشيئة الله.

(Mulieris Dignitatem, no. 7)

وبالروحيّة نفسها، فإن كتاب كنيسة الحياة المشتركة برودرهوف: «أساس إيماننا ودعوتنا Foundations of Our Faith and Calling» يوضح قائلا:

لقد أعلن السيد المسيح بأن الزواج هو اقتران مؤبد بين رجل واحد وامرأة واحدة جمعهما الله، ثم إن الزواج مقدس وشرَّعه الله منذ البداية: «فمِنْ بَدءِ الخَليقَةِ جَعلَهُما اللهُ ذكَرًا وأُنثى. ولذلِكَ يَترُكُ الرَّجُلُ أباهُ وأُمَّهُ ويتَّحِدُ باَمرأتِهِ، فيَصيرُ الاثنانِ جسَدًا واحدًا. فلا يكونانِ اَثنَينِ، بل جَسدٌ واحدٌ. وما جَمَعَهُ اللهُ لا يُفَرِّقُهُ الإنسانُ.» (مرقس 10: 6–9). . . . والزواج هو من خَلْق الله وليس من اختراع البشر. فهو سِرّ له مكان الصدارة والسبق قبل سلطة الدولة حتى أنه يفوقها. وعندما يصبح الرجل والمرأة جسدا واحدا في الزواج، فيكون لاقترانهما علاقة سامية مع الله. فقد خلق الله الرجل والمرأة أحدهما للآخر، وخلقهما على صورته وشبهه، وكان يقصد من اقترانهما – وهي علاقة بخلاف غيرها من العلاقات – أن ينجبا ويربيا الأولاد.

(Foundations, nos. 77–78)

ونؤمن كلنا بأن الحياة الجنسية للإنسان هي نعمة إلهية، موهوبة للجميع ولكن المقصود منها أن لا يجري التعبير عنها سوى في زواج رجل واحد بامرأة واحدة، وإلا فينبغي أن تكون العلاقات بين الجنسين علاقة صداقة أخوية عفيفة. ومع ذلك، فمن الواضح أنه على مدى نصف القرن الماضي، كان الجنس الشريف والعِفَّة قد تم إفسادهما إلى حد كبير في ثقافتنا. إذ تأخذنا الخطيئة البشرية دائما إلى عدم قبول ترتيب الله قبولا كليّا. ثم إن الشهوة الجنسية تُعطى حرية إباحية كبيرة، لاسيما في الثقافة الغربية. وغالبا ما تقوم الكثير من وسائل الإعلام بتحفيز الشهوة وتسخيرها لتحقيق الأرباح المادية. ثم إن خطايا الزنى، والصور الخليعة والأفلام الخليعة، والمجامعة قبل الزواج، وممارسة العادة السرية، واستعمال وسائل منع الحمل، وممارسة المثلية الجنسية، والطلاق والزواج الثاني، قد أصبحت هذه الأمور كلها مقبولة على نحو متزايد، حتى من قبل أولئك الذين يقولون أنهم أمناء ليسوع المسيح. وهذه الممارسات مدعومة صراحة وغالبا ما يحميها القانون المدني. وأحد نتائج ذلك هو إضعاف الإخلاص في الزواج وفقدان الإحساس بقدسية العهد الزوجي.

إن رؤيتنا عن الحياة التي أبلغنا إياها يسوع المسيح، تعطينا الثقة والقوة لمواجهة هذه المشاكل. فالإنجيل أخبار سارّة! وما نعلنه نحن هو إنجيل الحياة والأخبار السارّة للحياة، فقد قال يسوع المسيح:

أمَّا أنا فجِئْتُ لِتكونَ لهُمُ الحياةُ، بل مِلءُ الحياةِ. (يوحنا 10: 10)

إن الرب يسوع المسيح يعلم جيدا بالتجارب وبمكايد إبليس التي نخوضها، فيهبنا التوجيه والقوة والنعمة للتغلب عليها. وفي الزواج المسيحي، تعكس الوحدة بين الزوج والزوجة الوحدة بين السيد المسيح وكنيسته المقدسة. إذ تحصل وعود زواجهما المتبادلة في حضور السيد المسيح وكنيسته. والزواج مقدس ولا يُفْسَخُ أي بمعنى مؤبد. وقد حلَّت عليه بركة الله والكنيسة، وقد رأى الزوجان هذه البركة بصيغة الخدمة المتبادلة بينهما والعيش الطاهر العفيف والجمال وسرور القلب. ثم إن الزواج مُوَحِّد ومُنجِب أيضا. فالاثنان يصيران جسدا واحدا في نظر الله. ويعرف الزوجان حقّ المعرفة – وعندما يُكنَّانِ توقيرا وجدانيا للزواج – بأنّه من خلال الحب السامي وبذل النفس سيفتحان نفسيهما ليصيرا خالقين مع الله لجلب حياة جديدة ونفس جديدة إلى العالم. فكل طفل يولد لهما إنما هو عطية إلهية مباركة بالإضافة إلى مسؤولية جديدة. ومن خلال المحبة بين الوالدين يحصل الأطفال على أول إحساس لمحبة الله.

إن السعي إلى التلذُّذ الجنسي الذاتي بشتى أشكاله هو إهانة لطهارة الزواج، ومن الواجب التغلب عليه بمعونة الله. إذ تُفسِد البذاءة الجنسية العلاقة الزوجية وتُضعِفها حينما يستخدم أحد الزوجين (أو كلاهما) الآخر كمادة للجنس. ويعطينا القديس بولس الرسول دليلا واضحا على كل من الحياة الزوجية والحياة المسيحية على حدٍّ سواء، فيقول:

أمَّا ثمَرُ الرُّوحِ فهوَ المَحبَّةُ والفَرَحُ والسَّلامُ والصَّبرُ واللُّطفُ والصَّلاحُ والأمانَةُ والوَداعَةُ والعَفافُ. (غلاطية 5: 22–23)

وهناك هبة إلهيَّة متميزة توهب لكل رجل أو امرأة يدعوهما الله ليعيشا حياة التَّبَتُّل والعزوبة في خدمة الله وأخينا الإنسان. ولو أخذتنا الظروف أحيانا إلى حياة العزوبة دون أن نختارها، لوجدنا أنفسنا أمام تحدٍ متميز لنشهد للعِفَّة والنقاوة وأيضا لخدمة الآخرين. ويحتاج هؤلاء الرجال والنساء في مثل هذه الحالة إلى نعمة الله وإلى تفهُّم ودعم كل المسيحيين لهم.

وبدافع المحبة للسيد المسيح ولجميع الناس، فلابد لرعاة الكنائس المسيحية أن يشجعوا المسيحيين المؤمنين ليكون لهم موقف واضح في هذا الموضوع ويشدَّدوا على فضيلة العِفَّة. لذلك، فبمثل هذه الروحية تتعاون كل من الأبرشية الكاثوليكية الرومانية لولاية نيويورك ومجتمعات كنيسة برودرهوف من أجل هذا الهدف. فنحن كلنا كإخوة وكأخوات في المسيح يتقبَّل بعضنا بعضا باحترام وبمقاسمة المحبة الأخوية وإبداء اهتمام مشترك بمجتمعات بلادنا التي قد اِكفهرَّت بسبب كل ما قد أفرزته الخطيئة من مآسٍ. وبالرغم من حقيقة وجود بعض الاختلافات في التعاليم، غير أن مجتمعاتنا المؤمنة تقف معا باسم الإنجيل لتطلق دعوة مشتركة إلى جميع أفراد شعب الله لاحتضان قوة العِفَّة والحشمة والآداب والعيش الشريف في حياتهم الجنسية.

وبحسب كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية Catechism of the Catholic Church، تُعتبر العِفَّة والاحتشام ونعمة الله أمورا متممة للحياة المسيحية. أما ضمن الفصل الذي يحمل عنوان «المعركة في سبيل العِفَّة The Battle for Purity» فتعلن الكنيسة فيه ما يلي:

إن العِفَّة تستلزم الاحتشام. (الاحتشام في الملبس والسلوك) فالاحتشام جزء متمم لضبط النفس. وهو يستر أعزّ ما لدى الإنسان. كما يعني رفض كشف النقاب عما يجب أن يكون مستورا. . . . فيصون الاحتشام سِرّي الشخصين وحبهما. ويشجع على الصبر والاعتدال في علاقات الحب؛ ويطالب الزوج والزوجة بتنفيذ ما وَعَداه من وفاء وعطاء كاملين أحدهما تجاه الآخر. . . . وبالإضافة إلى ذلك، تحتاج العِفَّة المسيحية إلى تنقية الأجواء الاجتماعية. وتطالب وسائل الإعلام أن تعطي برامجها أهمية قصوى لمسألة الاحتشام والتحفُّظ. . . . وما يُدعى بالتسامح الأخلاقي فما هو سوى مفهوم مغلوط عن حرية الإنسان؛ ثم إن الشرط المسبق الضروري لتطوير الحرية الحقيقية هو أن يتعلم المرء القيم الأخلاقية. . . . أما البشرى السارَّة التي يعلنها السيد المسيح فتعمل على تجديد حياة الإنسان الساقط وتجديد تقاليده بصفة مستمرة؛ فتحارب وتزيل الآثام والشرور المتدفقة من الجاذبية الموجودة دائما في الخطيئة. ولا تكفّ البشرى السارَّة أبدا عن تنقية وتهذيب أخلاق الناس. إذ إنها تتبنى كل السجايا والمواهب الروحية لكل جيل ولكل أمة، وتجعلها تُزهِر وتزدهر، وكأنها تسكن في دواخلهم؛ ويعود الفضل في ذلك إلى خصوبة البشرى الإنجيلية المُثرية ذات القدرة الخارقة، فهي تُسلِّحهم وتكمِّلهم وتعيدهم دائما إلى جادة الصواب في المسيح.

(CCC, nos. 2521–2527)

وفي كتاب «الجنس والزواج في فكر الله» يناشد فيه المؤلف يوهان كريستوف آرنولد جميع الناس أن يلزموا حياة العفاف، فيكتب قائلا:

لقد تخلّى، وببساطة، الكثير من الناس في يومنا هذا عن إمكانية العيش العفيف الشريف. فقد وقعوا في شراك خرافة «التحرّر» الجنسي، وحاولوا التعايش مع ما يسببه هذا التحرّر من خيبات الأمل، وعندما تنهار علاقاتهم يلتمسون أسبابا أخرى لتبرير فشلهم وإخفاقهم. ويعجزون عن رؤية مدى روعة وعظمة نعمة العِفَّة ووصية الله بالحياة العفيفة النقية. . . . فحيثما توجد كنيسة مخلصة – أي بمعنى أية جماعة مسيحية تَعهَّدَ أفرادها بأن يحيوا بعلاقات مخلصة وصادقة – تحصل على معونة وأمل لكل شخص ولكل زواج فيها.

كتاب «الجنس والزواج في فكر الله» (ص 21 – 22)

إن دعوتنا الإلهية المشتركة لاتِّباع المسيح ورغبتنا المشتركة في تشجيع ذوي النوايا الحسنة لكي يحيوا في عفاف ونقاء تعملان على توحيد جميع مجتمعاتنا المؤمنة. وتحثّ الأبرشية الكاثوليكية الرومانية لولاية نيويورك ومجتمعات كنيسة برودرهوف، جميع الناس لاسيما أولئك المتعمدين باسم يسوع المسيح – على أن يعيشوا حياة عفيفة. وتلتمس بدورها مجتمعات كنيستينا حياة العِفَّة والنقاوة لأفرادها من خلال مناشدة القوة القديرة لنعمة الله. أما الذي تحتاج إليه ثقافتنا اليوم أكثر من أي شيء آخر، وما يحتاج إليه قلب كل إنسان أكثر من أي شيء آخر، فهو التعرّف على محبة الله واحتضانها قلبيّا من خلال أن نحيا وفقا لدعوتنا الأساسية التي دعانا الله إليها ألا وهي: تقديس الحياة. وينطبق هذا بصفة خاصة على أطفالنا الذين يحتاجون إلينا كمثال صالح ليقتدوا به حتى يتعلموا تبَنّي طريق يسوع المسيح كطريقهم الوحيد إلى السعادة ورِضا النفس في الحياة.

ثم إننا نأمل ونترجى الله في صلواتنا بأن يفتح الناس قلوبهم أينما كانوا إلى قوة المحبة الحقيقية القادرة على تغيير النفوس. ونحن أيضا على دراية تامة بأننا لو فقدنا الشجاعة لجعل أفراد كنائسنا تتواجه مع حقيقة السيد المسيح ولو توقفنا عن إلهامهم لصارت جهودنا في سبيل الأخلاق ذات تأثير شبه معدوم. فالفكر العفيف والجسد العفيف والنفس العفيفة من المتطلبات الرئيسية لحياة السرور والسلام. وبالرغم من العقبات الموضوعة بسبب انتشار المعايير الأخلاقية المتضعضعة إلاّ أن بناء تقاليد من الحياة التقيَّة التي يريدها الله أمر ممكن. ويجب علينا أن لا ننسى أبدا أن الله يريد مصلحة كل إنسان، وأن «كُلَّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ عِنْدَ اللهِ» (مرقس 10: 27). آمين.


التوقيع
الكاردينال تيموثي دولان
Timothy Cardinal Dolan
رئيس الأساقفة في ولاية نيويورك
(الذي كان مرشحا للبابوية)
يوهان كريستوف آرنولد
Johann Christoph Arnold
كبير القساوسة لكنيسة الحياة المشتركة برودرهوف
22 سبتمبر/أيلول 2014م

هذا البيان مدرج في كتاب: «الجنس والزواج في فكر الله»

signing of a proclamation
0 تعليقات