forestHhero_268

فيرينا آرنولد Verena Arnold

بقلم مورين سوينكر Maureen Swinger

اللغات المتوفرة: English

0 تعليقات
0 تعليقات
0 تعليقات
    أرسل

«ليس لديّ غير شهادة الصف الثامن،» هكذا كانت فيرينا آرنولد Verena Arnold تحب أن تذكرنا نحن المحررين كلما لاحظتْ غلطة إملائية شنيعة، فهي مدققة لغويّة لمدة طويلة لدار المحراث للنشر Plough. وكانت عادة ما تحصل على نسخة مطبوعة من أي كتاب قبل أن تُجرى طباعته ونشره. لأنه في تلك المرحلة، كانت عملية تنقيح النص ومراجعته منتهية سلفا. غير أن مراجعة فيرينا كانت دائما في آخر مرحلة، وتسمى مراجعتها كما هو متعارف عليها فيما بيننا «تدقيق الكوارث.» والأمر الذي كان يجعلنا نحن المحررين متوترين دائما هو عندما كانت فيرينا تعثر على كوارث أخفق آخرون في رؤيتها، مثل: كلمة مفقودة، جملة مشوشة، ترقيم مغلوط.

ربما توقفت دراسة فيرينا لحدّ الصف الثامن، ولكنها كانت من محبي القراءة بشكل كبير. فبعد أن نشأت في المناطق النائية في باراغواي –  إذ كانت ابنة من بين اثني عشر طفلا لأسرة سويسرية اضطرت إلى الهجرة بسبب موقفها المسالم والرافض للانخراط في الجيوش والحروب أثناء الحرب العالمية الثانية –  لم تكن اللغة الإنجليزية لغتها الأم. (ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1961م في سن الثانية والعشرين). ومع ذلك، فقد أعطتها عقود من القراءة إحساسا باللغة الذي يفوق الكثير من الاختصاصات الجامعية في اللغة الإنجليزية.

Verena Arnold

فيرينا آرنولد Verena Arnold
1938 - 2018م

لقد أخذت تعمل في مجال النشر في وقت لاحق من حياتها، بعد أن قامت بتنشئة أولادها الثمانية، وخدمت لعقود مع زوجها، يوهان كريستوف آرنولد، وهو قسيس وكاتب، الذي كان راعيا لكنيسة برودرهوف لمدة ثمانية عشر عاما. وبدأت فيرينا بالمساعدة في تدقيق الكتب الاثني عشر التي نشرها زوجها في دار نشر المحراث Plough ابتداء من منتصف التسعينيات. وفي السنوات الأخيرة، توسّع عملها مع الكتب ليشمل أيضا كتبا لكتّاب آخرين.

فمن أين كان لها كل هذا الوقت؟ كان الأمر عجيبا حقا، لأنها من ولادة عام 1938م، أيّ أنها في السبعينيات من عمرها. ولكنها مع ذلك، لعبت، هي ويوهان كريستوف دورا نشطا في حركة برودرهوف الدولية؛ فبعد خمسين عاما من الزواج، كانا بالحقيقة متلازمين دائما ومتحدين في زواجهما إلى المنتهى. فقد قابلت فيرينا مع زوجها الباباوات وبعضا من رؤساء الدول. كما زارت عددا من السجناء المحكوم عليهم بالإعدام.

ثم أصبحت أرملة منذ ثمانية عشر شهرا. ولكنها واصلت تحمُّل المسؤولية الرعوية التي حملتها مع زوجها سابقا، وعادة ما كانت تلتقي يوميا مع العديد من الأفراد أو الأزواج. وعلاوة على ذلك، فإنّ هذه الجَدّة الموقرة ذات الأربع والأربعين حفيدا، إضافة إلى كونها جَدّة كبيرة لستة من أحفاد أولادها، كانت مواظبة يوميا على العمل والخدمة المجانية بدافع المحبة، في قسم غسيل الملابس العام، لمجتمع الحياة المسيحية المشتركة في برودرهوف، حيث كانت تساعد مع بقية الأخوات في طوي القمصان، وفرز بنطلونات الجينز والملابس، لثلاث مئة شخص من الأعضاء الآخرين في المجتمع.

كانت فيرينا تقوم بأعمال التدقيق اللغوي في الهواء الطلق في الطبيعة: فكانت تأخذ معها مجموعة من الأوراق إضافة إلى كاميرتها –  لأنها مصورة فوتوغرافية للحياة البرية –  وتتوجه إلى بقعتها المفضلة في الغابة المجاورة. وكان يجري تحويل تلك البقعة إلى كابينة للصيد، في موسم صيد الغزلان ذوات الذيل الأبيض. لذلك، كانت تجلب معها بندقية صيد أيضا. وكانت تقوم بتدقيق كل صغيرة وكبيرة في نصوص الكتاب الذي جلبته معها، أثناء انتظارها لاقتراب غزال ما إلى نطاق الرمي.

وقد عُرِفت فيرينا بصراحتها المتناهية التي ربما تجعل الشخص متضايقا، إلّا أن مزاجها المرح وتواضعها المُهدِّئ كانا يرافقانها دائما. وكانت تتميز بالمنافسة الشديدة، خاصة عندما يتعلق الأمر بلعب الورق (ليس القمار طبعا)، وكان تتصف أحيانا بطابع التمرد أيضا، وعادة ما كانت تفاجئ المقابل بأشياء مغايرة غير متوقعة. أما الشيء الأكيد الذي كان يدفعها إلى توبيخ الشخص فهو عندما كان يقدِّم لها المديح والثناء، حتى أنها ربما لا توافق على هذا المقال.

وإذا كان الأمر كذلك، فهي ترفضه الآن في السماوات. لقد توفيت فيرينا بتاريخ 21 سبتمبر عام 2018م، بعد صراع مع مرض السرطان دام خمس سنوات. وسوف نفتقدها كثيرا جدا – كما أعلن أسقف نيويورك الكاردينال دولان، أثناء إلقاء النظرة الأخيرة قبل دفنها: «لقد ذهبت الأم العظيمة إلى بيتها.» وأنت يا عزيزي قارئ المحراث، لو بدأت تلاحظ المزيد من الأخطاء المطبعية، فهذا هو السبب: لقد أُعطيت فيرينا مهاما أعظم في بيتها الجديد لكي تنجزها.


مورين سوينكر Maureen Swinger، محررة في دار المحراث للنشر Plough

0 تعليقات