Plough in Arabic

Old wooden type on a wooden shelf

فيودور دوستويفسكي Fyodor Dostoyevsky

Fyodor Dostoyevsky
  • روائي روسي
  • مؤلف رواية الجريمة والعقاب والإخوة كارامازوف
كان دوستويفسكي كالروائي تولستوي، من أبناء الكنيسة المتدينين عندما كان طفلا صغيرا، ولكنه عندما أصبح شابا اتَّجه إلى المعتقدات التقدميَّة للمثقفين الروس في عصره. واكتسب فيما بعد، بصيرة عميقة جدا في فظائع البؤس البشري وتساءل عن وجود الله نفسه، الذي سمح بكل هذا البؤس. وكان دوستويفسكي يناصر المتألمين الأبرياء، غير أنه لم يملك من المشاعر ما يكفي لقبول الله دون تمرُّد. ويبدو أن كبرياءه الروحية قد منعته من قبول الله دون تمرُّد، إضافة إلى خصلة الزهو بالذات التي تنجرح بالاعتراف بالله.  اِقرأ سيرته الذاتية الكاملة

غير أن كل هذه الخصال السلبية فقدت أهميتها عنده حينما مَثَلَ أمام فصيل الإعدام بالرصاص، والأكثر من كل هذا عندما أمضى نحو عقد من الزمان في سيبيريا، أولا في السجن ومن ثم في المنفى.

وفي أعماله الروائية الأخيرة العظيمة، يُظهِر دوستويفسكي طريق الشفاء للنفوس الجريحة، الذي لا يأتي عن طريق الانتقام. ونتيجة لذلك يكون لدى مثل هذا الشخص الذي نال الشفاء مناعة فورية ضد الاعتداء عليه — مما يثير الدهشة الكبيرة لدى الجميع، ويظهر ذلك بأوضح صورة في شخصية الأمير مايشكن في رواية الأبله. فهو يتجاوز الانتقام ولا يرد الشر بالشر. وبذلك يصبح المرء عندئذ قادرا على أن يرى أن لكل شيء علاقة بالله.

ويتحوَّل البحث عن معنى الحياة في روايات دوستويفسكي إلى مسألة الإيمان بالله — لا إلى مسألة وجود الله. لأن معرفة الله ببساطة لا يمكن الهروب منها. أمَّا الإيمان بالله فيعني على وجه التحديد الاعتراف به اعترافا حقيقيا. لأنه إذا هو الله، الأصل الروحي لكل شيء كائن، فإنَّ هناك فرقا شاسعا بين الله والإنسان. وهذا هو معنى «قصة المفتش الكبير،» التي هي بلا شك بيان دوستويفسكي عن أعمق إيمانه الديني.

إنَّ موضوع صراع الإنسان في البحث عن الله، في خِضَمِّ مواجهة شتى أنواع التجارب الشيطانية التي يمكن تخيُّلها، التي تدعوه إلى إنكار الله، هو المحتوى الحقيقي والسياق الرئيسي في روايات دوستويفسكي العظيمة. غير أن الإنسان لم يُبَيَّنْ له الطريق إلى الله إلاَّ من خلال المسيح الإنسان؛ إلاَّ من خلال المسيح الإله الذي يتحدث إلينا.

الخطوط الرئيسية لسيرته الذاتية

11 تشرين الثاني/نوفمبر 1821م، ولد في موسكو، وكان ابن رئيس الأطباء في مستشفى خيري.

1838م، دخل كلية الهندسة العسكرية في مدينة سانت بطرسبرغ التي عُرِفت سابقا باسم لينين غراد. ولم يكن يرغب في مثل هذا التدريب، وقرأ الكثير من الأدب آنذاك.

حزيران/يونيو 1839م، اغتيل أبوه على يد عبيده، بعد أن أساء معاملتهم بطريقة وحشية.

تشرين الأول/أكتوبر 1844م، تخلَّى عن الخدمة في الجيش لكي ينهي كتابة أول رواية له الناس الفقراء في نيسان/أبريل من عام 1845م. أمَّا إشادة الناقد الأدبي فيساريون بيلينسكي فقد جلبت له النجاح السريع.

1849م، سُجن أربع سنوات في سيبيريا لمشاركته في جماعة ثورية.

ما بين 1850 وَ 1860م، تبيَّنت إصابته بمرض الصرع.

1854 – 1858م، كتب رواية حلم عم Uncle’s Dream ورواية صديق العائلة Friend of the Family أثناء وجوده في سيبيريا.

6 شباط/فبراير 1857م، أول زواج له مع ماريا دميتريفنه ايسايفا Maria Dmitrievna Isaeva.

1859م، رجع إلى سانت بطرسبرغ. ونشر دورية شهرية اسمها الزمن Time.

1866م، وضع رواية الجريمة والعقاب وأصبح في الصف الأول للكُتَّاب الروس.

15 شباط/فبراير 1867م، بعد مرور ثلاث سنوات على وفاة زوجته الأولى، تزوَّج من كاتبة اختزال شابة اسمها آنا دوستوفيسكايا Anna Dostoevskaya، التي أثبتت أنها مديرة ناجحة لأموره المالية. ومات اثنان من بين أولادهما الأربعة في سن مبكرة جدا.

1868 – 1869م، كتب دوستويفسكي رواية الأبله التي لم ينتبه إلى أهميتها كثيرا النقاد الروس، وهي واحدة من أكثر رواياته تميُّزا وقوة. وقد نُشرت في فترة هيجان ثوري، وموضوعها — رجل طيِّب في مجتمع بشري — الذي كان يحمل رسالة عالمية، واعتبروه لا يتماشى مع العصر.

1874 – 1875م، كان استقبال النقاد لروايته المراهق غير وُدِّي.

1979 – 1980م، شوهِدتْ عبقريته مباشرة في آخر رواياته وأعظمها الإخوة كارامازوف.

ما بين 1870 وَ 1880م، اتسمت السنوات الأخيرة من حياة دوستويفسكي بازدياد النشاط الثوري في روسيا في السبعينيات من ذلك العقد، في محاولات لاغتيال القيصر والمسؤولين الكبار في الدولة. وأصبح دوستويفسكي محافظا جدا، وحرر جريدة أسبوعية محافظة، وشعر بأن روسيا والكنيسة الأرثوذكسية وحدهما الكفيلتان بإنقاذ أوروبا والعالم من الشرِّ إلى الخير.

9 شباط/فبراير 1881م، توفي في مدينة سانت بطرسبرغ.

المقالات الأخيرة

اِعرِض الجميع

إشادة بالكتاب