crab apple and leaf

فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ ذَلِكَ اغْتَاظَ وَقَالَ لَهُمْ: «دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ، لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللَّهِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ يَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللَّهِ مِثْلَ وَلَدٍ فَلَنْ يَدْخُلَهُ.» (مرقس 10: 14-15)

يا أبانا السماوي، كيف نشكرك على كل ما تهبه لنا، نحن أولادك – وعلى الحكمة العظيمة والقوة التي هيَّأتَها لنا لو كنا أبرياء كالأطفال؟ فنريد أن نفرح بحضورك. ولا نريد أن نبكي ونتذمَّر، رغم أن الدموع غالبا ما تهددنا بالانهمار. فنسألك أن تحمينا، نحن أولادك. واحمِ جميع أولادك على هذه الأرض. وأبعِدْ عنهم الآلام التي تضربهم. وحتى لو وجب علينا أن نمضي في طريق شاق وأليم، نسألك يا رب أن تجعل المعاناة والآلام التي نتحملها جزءا من المعركة التي تُدخِل ملكوت السماوات إلى الأرض وإلى حياة الناس، لكي يجلب هدفا للعالم وتحلّ رحمتك الواسعة عليه، وتحلُّ أيضا نعمة المغفرة الرائعة التي تُمكِّن الناس من الولادة الروحية الجديدة من السماء، حتى يُدعى جميع الناس في النهاية أولادك. فقوِّنا يا رب. وساعدنا. وباركنا. وليحيا المُخَلِّص فيما بيننا دائما، ليحيينا ويقوِّينا جسديًّا وروحيًّا. آمين.