wild pink roses

وفي ذلِكَ اليومِ أستَجيبُ، يقولُ الرّبُّ، لِلسَّماواتِ، والسَّماواتُ تستَجيبُ لِلأرضِ، والأرضُ تستَجيبُ لِلقمحِ والخمرِ والزَّيتِ، وهذِهِ كُلُّها تستَجيبُ ليَزرَعيلَ. وأزرَعُ شعبي في الأرضِ وأرحمُ «لا رَحمةَ» وأقولُ لِ «لا شعبي،» أنتَ شعبي، وهوَ يقولُ لي: أنتَ إلَهي. (هوشع 2: 21-23)

يا ربنا وإلهنا، أوقِد النور الحقيقي في قلوبنا وعقولنا حتى نتعرف على ما نحن عليه، ونتحرر من كل ما هو زائف وغير أمين. وهَبْ لنور البِرِّ هذا، الذي هو بمثابة تأديب لحياة الناس وإدانة الخطايا في حياتهم، أن يمرَّ بجميع الشعوب، حتى لا يستعمل الناس من بعد الآن كلمات فارغة لا معنى لها عندما يتكلمون عن «الرحمة» و «الحقّ.» وأنعِم علينا بأن تجد رحمتك وحقّك التربة المناسبة لتثمر ثمرا صالحا. ولَعَلَّهما يجدان تربة خصبة تحضرها يداك، لأنك تدين الخطايا في حياتنا، وتصلح ما هو باطل في حياتنا الأرضية. ونشكرك على أنه مهما كانت اختباراتنا الكثيرة مؤلمة، فإننا لا نزال نقول: «ألم ينجِّنا الله الرحوم في معاناتنا الكثيرة ببسط جناحيه علينا ليظللنا بحمايته؟» آمين.