spices

بِسَبَبِ هَذَا أَحْنِي رُكْبَتَيَّ لَدَى أَبِي رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي مِنْهُ تُسَمَّى كُلُّ عَشِيرَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَعَلَى الأَرْضِ. لِكَيْ يُعْطِيَكُمْ بِحَسَبِ غِنَى مَجْدِهِ أَنْ تَتَأَيَّدُوا بِالْقُوَّةِ بِرُوحِهِ فِي الإِنْسَانِ الْبَاطِنِ، لِيَحِلَّ الْمَسِيحُ بِالإِيمَانِ فِي قُلُوبِكُمْ. (أفسس 3: 14–17)

يا ربنا وإلهنا، ها نحن مجتمعون أمامك. ونشكرك على أنك قد منحتنا من خلال أقوالك شيئًا ساميًا من ذاتك لمساعدتنا على أن نكون تلاميذك، وأولادك، الثابتين في الإيمان والتوكل عليك طوال حياتنا، مهما كان نصيبنا. وساعدنا في ظروف الأيام الحالية، وأيضًا عندما تشتد علينا الأيام وتمتلئ بالأحزان، وأمسك شعبك بيدك ليحيا بأمان. وساعدنا على أن نكون راسخين في الإيمان، مهما استفحلت الظلمة على الأرض. فبإمكانك أن تهبنا القوة والعزيمة؛ فلا يمكننا فعل أي شيء بقوتنا البشرية. غير أن قوة روحك القدوس يمكنها أن تجددنا، وتجعلنا متيقظين، وتملأنا بفرح دائم. لأننا شعبك، وأولادك، وعندما تمسكنا بيدك، يمكننا أن نبتهج رغم شتى أنواع الأحزان. آمين.