feathers

رَنِّمُوا لِلرَّبِّ تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً لأَنَّهُ صَنَعَ عَجَائِبَ. خَلَّصَتْهُ يَمِينُهُ وَذِرَاعُ قُدْسِهِ. أَعْلَنَ الرَّبُّ خَلاَصَهُ. لِعُيُونِ الأُمَمِ كَشَفَ بِرَّهُ. ذَكَرَ رَحْمَتَهُ وَأَمَانَتَهُ لِبَيْتِ إِسْرَائِيلَ. رَأَتْ كُلُّ أَقَاصِي الأَرْضِ خَلاَصَ إِلَهِنَا. (مزمور 98: 1–3)

يا ربنا وإلهنا، نشكرك من قلوبنا، بل من أعماق قلوبنا، على أنك تعتبرنا مستحقين للعمل معك من أجل أن يأتي الخلاص إلى العالم بيسوع المسيح. ويبتهج الكثيرون اليوم سلفًا بفاديهم المُخَلِّص. وإنهم مليئون بالأمل والتعزية الروحية لأن النهاية تقترب - عندما يُعلَن مجدك في ذلك الزمن القاتم كالليل الحالك، حين يمجدك العالم كله وجميع الأمم، يا أيها الإله العظيم وأبانا السماوي. وإننا نتضرع إليك أن تأتي إلى زماننا الحالي. وساعدنا يا ربنا وإلهنا. ونحن نتطلع إليك ليل نهار على أمل أن نشهد زمان مجدك، وعلى أمل الحصول على السلام الذي يفوق كل فهم وإدراك والحصول على الخلاص، الخلاص العظيم من السماء، من خلالك، أنت الله فوق كل البشر. آمين.