yellow primroses

وَانْفَصَلَ عَنْهُمْ نَحْوَ رَمْيَةِ حَجَرٍ وَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَلَّى قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ.» (لوقا 22: 41–42)

يا أبانا السماوي الحبيب، ها نحن نرفع أعيننا إليك. وأنت تسمح للأحداث الأرضية أن تأخذ مجراها، حتى أن ابنك كان يتعيَّن عليه أن يتألم ويموت. غير أن خطتك للبشر مُعدَّة سلفًا، وستنجز ما وعدت به في زماننا الحاضر وفقًا لمشيئتك. ونصلِّي: «لتكن مشيئتك، مشيئتك وحدها!» ولتنكشف محبتك في وسط كل المعاناة والآلام، في العديد من الأماكن، حيثما يمكن للناس أن يفهموها. لقد قُمتَ دائمًا بحمايتنا؛ فنرجوك أن تستمر في حمايتنا. لقد فعلت الكثير من أجلنا ونريد أن نُمجِّد اسمك. ونريد أن نكون أشخاصًا يؤمنون بك ويمجِّدونك دائمًا، لأنك لن تدع أي شخص لديه رجاء فيك أن يضيع ويعيش في الضلال. وكُن معنا هذه الليلة، وساعدنا، وأرسِل إلينا القوة التي نحتاجها لخدمتك، ولتدبير حياتنا اليومية أيضًا. آمين.