Child running toward her mother

مقدمة

كتاب "لماذا يهمنا الأطفال"

بقلم يوهان كريستوف آرنولد Johann Christoph Arnold

اللغات المتوفرة: Deutsch ، español ، 한국어 ، English

0 تعليقات
0 تعليقات
0 تعليقات
    أرسل

منذ أن كتبتُ كتابي الأول عن التربية قبل خمسة عشر عاما لم يتغيّر حال الأطفال إلا للأسوأ؛ فالعالم في أزمة حقيقية لأننا نحن الناس لا نحب أطفالنا.

وقد تم إبعاد الله سبحانه تعالى بصورة كاملة تقريبا من المدارس والأماكن العامة الأخرى. وهناك تثقيف جنسي مأمور به رسمياً ابتداءً من الصف الأول الابتدائي، ولا أحد يعرف معنى "الأسرة" بعد الآن، لأن الإلحاد والطلاقات وزيجات الجنس المثلي (اللواط والسحاق) قد دمرت الزواج. فإذا لم يتوقف كل هذا، فإن النتائج ستكون مأساوية.

نحن كلنا نشتاق ومن صميم قلوبنا إلى الأسرة بقوامها الذي خلقه الله، ولن يكون بالإمكان اعادة الاستقرار لحضارتنا ولأولادنا من دون هذا النظام الذي وهبه الله للأسرة. ولكننا نحن البشر، وللأسف، لا نريد الاِمتثال لترتيب الله في أغلب الأحيان، وقد ألهتنا عنه بدلا من ذلك الطموحات التربوية المتعالية وغير الواقعية. وهناك ضغوط هائلة لتحويل الأطفال إلى أشخاص راشدين قبل أوانهم.

لقد خُلِقنا كلنا على صورة الله، ولكن الأطفال فريدون هنا لأنهم يعكسون أقرب صورة لخليقة الله الأصلية. ومن أجل العودة إلى تلك الخليقة الأولية ستكون هناك معركة شرسة، ولكن يحدوني الأمل في أن هذا الكتاب سوف يعطي رؤية سليمة وشجاعة للآباء وللأجداد وللتربويين على طول الطريق.

عندما خلق الله آدم وحواء، أعطاهما وإيانا كلنا، وصية أن ننموا ونكثر ونملأ الأرض، ولو عملنا بذلك لقهرنا الأرض (سفر التكوين 1: 28). ولهذه الوصية اليوم أهمية أكبر مما كانت عليه آنذاك. وتُرينا أن الأطفال مهمون لله، ويجب أن يكونوا مهمين لنا. فطالما هذا العالم مستمرا في الوجود، فمعناه أن الله يريد أن يولد الأطفال. فهو يحتاج إلى كل واحد منهم لملكوته الآتي. وينبغي للعائلات الشابة أن تستمد الشجاعة والعزيمة من أحلى وصية من وصايا الله تعالى.

لقد صار إنجاب طفل واحد إلى عالمنا اليوم أصعب من أي وقت مضى، أما تربية طفل واحد فلم تكن بمثل هذه الصعوبة الحالية على الإطلاق. ولكنها تستحق هذا التحدي، ومستقبلنا يعتمد عليها. وكما يقول المثل الصوفي المعروف من المذهب الحسيدي اليهودي: "لو أنقذت طفلا واحدا لأنقذت العالم".

فنحن نعيش في زمن لا يوجد فيه مجرد تخوُّف من الأسرة والأطفال فحسب بل حتى عداء تجاههم. لذلك فمن الضروري الآن وأكثر من ذي قبل أن يقدم الشباب على اِتخاذ خطوات جريئة بهدف تأسيس أسر جديدة وجلب أطفال إلى العالم. لكن ستتطلب هذه الخطوة إيمانا. غير أنها ستضفي هدفا عظيما على الحياة، وستعود عليك بفائدتها الكبيرة.

Childs hands holding paper doll family
هل لديك تعليق؟ تفضل وشارك المحادثة. 0 تعليقات
مساهمة من Johann Christoph Arnold يوهان كريستوف آرنولد

هناك الكثير من المقالات والكتب الإلكترونية المجانية بقلم يوهان كريستوف آرنولد عن الزواج المسيحي واِتِّباع المسيح والصلاة والبحث عن السلام.

تعرّف على المزيد
0 تعليقات