Morning over the bay

الصلاة في الحياة اليومية

إدامة الأيمان

بقلم

0 تعليقات
0 تعليقات
0 تعليقات
    أرسل

في كتابي لماذا نغفر؟ تحدثت عن القصة العجيبة لـ جوردون وجوان ويلسون Gordon and Joan Wilson وأبنتهما ماري Marie التي قُتلتْ بقنبلة إرهابية في أينسكيلين في أيرلندا الشمالية، والتي تركت والديها المصدومين نفسيّاً يصارعون مع معنى الغفران. وكلاهما صارا بعدئذ صوتين جريئين للسلام. توفي جوردون حديثاً، إلا أنَّ أرملته داومت على عمله، فكتبت قائلة:

في يوم الانفجار انتظرنا وترقبنا وصلينا. ففي بداية الأمر شاطَ غضبي وقلتُ لنفسي؛ كيف يمكن للمرء أن يفعل فعلة كهذه؟ ولكن بعدئذ فكرت في الصلاة الربانية - حين نسأل الله: "أغفر لنا خطايانا كما نحن نغفر لمن أخطأ إلينا،" - وفي كلام يسوع: " يَا أَبَتَاهُ اغْفِرْ لَهُمْ لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ." فظلّت هذه الكلمات تقرع في بالي وصرتُ أفكر بالأخص بأولئك الذين وضعوا القنبلة؛ وأحسست بأنهم فعلاً لم يعرفوا ماذا كانوا يفعلون. ويمكن للناس أن يقولوا: "لا، إنهم يعرفون جيداً ماذا يفعلون ولكنهم لا يأبهون. وسيأتي يوماً يتحتم عليهم مواجهة الحكم، الذي له أن ينال منهم". أما أنا فصليت لهم ليدركوا بشاعة ما فعلوه وليطلبوا المغفرة. لقد أستغرق موقفي هذا وقتاً طويلاً للتوصل إليه والعيش بحسبه. ولازالت هذه الأحداث تدور في مخيلتي؛ القنبلة، موت أبنتي، المغفرة، الصلاة. إنني أكره ما فعلوه ولكنني لا أكرههم.
قبل حادثة القنبلة، كنت غالباً ثرثارة بشأن يوم الجمعة العظيمة. فأتذكر كنت أقول: "بالحقيقة، أنا لا أفهم عيد القيامة جيداً." ولكن بعد موت ماري، صليت. وأتذكر عندما كنت يوماً مليئة بالحزن وتساءلت: "ألا يوجد من يساعدني؟" وفجأة بدا لي هناك صوت يقول لي: "أنا هو رجل الأحزان الذي يعرف معنى الأسى." وهناك جاءني بأن المسيح قد مرّ بجميع أنواع الأحزان على الصليب. إنه الوحيد القادر على إعانتي والأخذ بيدي. كما أدركت أيضاً بأن ما عانيته كان لاشيء، لاشيء على الإطلاق، مقارنة مع الذي كابده يسوع المسيح
يستطيع المرء أن يصلي في أماكن مختلفة وبأساليب مختلفة. وأحياناً لا تأتي الصلاة بسهولة؛ وأحياناً تجري جريان. قد تكون الصلاة صمتاً، أو ترتيلاً، أو قراءةً، أو حتى مشياً، لأننا نقدر التحدث مع الله أينما كنّا
الصلاة بالنسبة لي هي جدول يومي والتزام يومي. فقد وصلت إلى مرحلة بحيث صرت أشعر بوجوب الصلاة لكل شيء. ومن ناحية أخرى فإنّ الصلاة ما هي بواجب، بل سعادة فالتحدث مع الله وإدراكنا بأنه يستمع ويستجيب لنا أنما هي بركة. أصلي من أجل جيراني وأعزائي، ومن أجل الناس الذين يأتون إلى داري، ومن أجل المرضى، وطبعاً من أجل الوضع السياسي. فلديك العالم كله لتصلي من أجله! لديّ اليوم بأكمله لأركع فيه. غير أنني بمقدوري التحدث مع الله خلال تجوالي في مهماتي اليومية. وهذا هو الشيء الأعظم.

في الفصل الخامس من الرسالة الأولى إلى تسالونيكي في الإنجيل، يعطينا الرسول بولس ثلاثة وصايا رائعة: أفرحوا كل حين، وصلوا بلا انقطاع، واشكروا في كل شيء. فهذه الوصايا الثلاثة هي بالحقيقة وصية واحدة لأن من له علاقة حية مع الله، فأن هذه الوصايا، الفرح والصلاة والشكر، تصبح جزءا من الحياة كالأكل والشرب. قال اللاهوتي سورين كيركاجارد Soren Kierkegaard مرة: "لماذا أتنفس؟ لكي لا أموت. فهكذا الحال مع الصلاة." بالنسبة لي، فأن جواب كيركاجارد هو أفضل رد على السؤال العتيق، "كيف أصلي بدون انقطاع؟" فحسبما يرى كيركاجارد، فإن أسلوب حياة المرء المنسجم مع الأبدية هي صلاته الغير منقطعة.

وتقول جارتي كارولين:

أعتبر الصلاة بمثابة حديث متدفق مع الله الذي هو آب عزيز عليّ. والصلاة أمر طبيعي جداً، ومع ذلك فهي عمل اختياري وطوعي. وبالطوعية أقصد بأنه في بعض المرات عندما أفتح عيني في الصباح، فأول ما أستهلّ به يومي هو تقديم الشكر لله على يوم جديد، وأطلب منه الستر على أحبائي. وفي أحيان أخرى، لا أشعر برغبة في التكلم معه خصوصاً عندما أكون فظّة الطبع على سبيل المثال، ولكنني أصلي على أية حال.
وطبعاً الصلاة في أوقات المشاكل دائماً أسهل. فأذكر مرة عندما كنت مراهقة متخبطة أبحث عن اتجاه لحياتي - جلست عند الشاطئ وتكلمت مع الله وشعرت بأنه كان قريب مني - وبأنه سيساعدني ويحميني. وحصلت على تصميم جديد لإعطاء قيمة جديدة لحياتي.
أما الآن فعمري خمسين، وعندما ألقي نظرة إلى حياتي السابقة أشعر بالخجل بنوع ما. وأفكر بأولئك القديسين ممن يصلون ويتأملون. فأنا لست مثلهم بالتأكيد. وأسأل نفسي: هل قد كرستُ نفسي حقاً للصلاة لله؟ طبعاً لا، ولكني أطلب من الله أن يرحمني.
لا أستطيع تخيّل حياة من دون نوع من التحدث مع الله. فأحياناً عندما أتصرف بحماقة، أتكلم مع الله لكي أرى الأمر من خلال وجهة نظره هو – لأرى مدى حماقتي. وأحاول الضحك على نفسي. أو أثناء أوقات الحاجة، مثلاً عندما كان لدى زوجي أزمة قلبية، أو عندما حصلتْ لديّ حالة إسقاط جنيني، فقد صلينا كثيرا. لم نستعمل كلمات رنانة بل مجرد سلمنا حياتنا كلها لله وتضرعنا إليه لكي تحدث مشيئته. لم تكن أمور كثيرة في حياتنا سهلة، أو تسير بالاتجاه الذي نريده، ولكن إن وُجِدتْ صلاة رصينة واحدة في حياتنا فهي تلك التي كنا نطلب فيها لمشيئة الله أن تحدث.

في خضم اندفاع الحياة يوجد دائماً شيء ما ينبغي القيام به، شيء يلهينا عن ما هو فعلاً مهم. والحلّ الجزئي لهذه المشكلة هو القيام بإعطاء الأولويات للأمور الكثيرة التي تشغل بالنا، لأن أول ما نهمله هو الصلاة دائماً - ربما بسبب شعورنا بأنها تتطلب مكاناً أو وقتاً أو خلوة، ولكن لِمَ كل هذا؟ إن كانت علاقاتنا مع الله حيّة، فسنشعر بأن القنوات معه دائماً مفتوحة، إن جاز التّعبير، وسنرفع بأفكارنا إليه دائماً بغض النظر عن الظروف المحيطة.

ومع ذلك فإن مطران مدينة بيتزبرج Pittsburg "دونالد فويرل Donald Wuerl" يشير بأن تخصيص فترات معينة للصلاة هي ممارسة جيدة:

يلزمك تخصيص ذلك الوقت لتسمع الله يكلمك، وتحتاج إلى وقت لتجاوبه. فلا توجد علاقة تبنى على الصمت، بمعنى انعدام الاتصال. وفي خضم ضجيج الحياة لابد لنا أن نخلق وقتاً للسكوت لغرض تجميع ولملمة الذات، ذلك الوقت الذي تتمركز عليه حياتنا ليتسنى لنا سماع صوت الله. بعدئذ سنكتشف مواهب روح الله القدوس، ألا وهي: السلام والفرح والمحبة والإيمان.

والشخص الذي كنتُ أراسله الذي كان ينتظر عقوبة الإعدام في ولاية بنسلفانيا واسمه ريجي يعلم حقيقة هذا الأمر جيداً، ويكتب قائلاً:

في سجن الولاية SCI-Green حيث القضبان الحديدية المتدلية والمعقل الحجري الذي أعيش فيه، يخيّم الظلام باستمرار فوق كل شي. ويجري تدنيس الحياة في كل بقعة فيه، حتى في مجرى الكلام الاعتيادي الذي يملأ الهواء مثل – الثرثرة وانتهاك الحرمات... غضب وعويل كئيب... اغتياب خبيث... ونكات قذرة - ولكن بسبب عهدي مع الله، الإله الحقيقي الواحد، لأداء فريضة الصلاة ولخمس مرات كل يوم، فلا تقوى الظلمة على قهري مهما كان حجمها.
إنَّ فريضة الصلاة بالنسبة لي تعتبر عمل من أنواع الوضوء الذي يزيل وصمات الشيطان النجسة بواسطة التنقية الذاتية. ففي بيئة الفساد والنجاسة والموت تطهّر الصلاة هيكل روحي. ففي الصلاة أنحني مع ذهني وقلبي لإرادة الله بالتقوى (أي الطهارة والتديّن ومخافة الله) وأوعد بعدم نسيانه كما هو لا ينساني.
في زماننا حيث الاشمئزاز والسطحية، يؤمن قليلون جداً بأن الله يستمع إلى صلواتنا عندما نلتفت إليه. وحتى عندما يصلي الناس وطلباتهم ممنوحة، فيمكن أن يهزوا أكتافهم وكأنها مجرد مصادفة سعيدة ليس لها علاقة مع الله.
عندما شاهدت برنامج Dateline NBC قبل فترة قصيرة، حضرني النص القرآني التالي من سورة الأنعام (63: 6):
"قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُماتِ الْبَرِّ والْبَحْر تَدعُونَهُ تَضَرُعاً وخُفْيَةٌ..."
كان موضوع اليوم في ذلك البرنامج التلفزيوني قصة غرق بارجة كسيحة ومحملة أكثر من طاقتها والتي انقلبت وانكسرت في البحر الهائج، وغرق المئات من الركاب. وأحاطت الكواسج حوض السفينة وهجمت على الركاب ألسيئي الحظ ملتهمة أجسادهم. فأضحى البحر أحمر من الدماء.
كانت هناك راكبة، فتاة شابة، لم يصبها الفزع، رغم كل ذلك. فأخذت تستخدم إحدى التقنيات التي تعلمتها في البحرية سابقاً، حيث بدأت بنفخ سروالها وعقدت جانبيه لتعوم عليه. فبعد أن طافت على سطح المياه ولمدة بضعة أيام تمَّ العثور عليها وإنقاذها، وكانت: محتارة، منهكة، جائعة ونصف ميتة لكنها مازالت على قيد الحياة.
فهل هناك من يجرؤ على أن يشكّك من أن هذه الشابة لم تُصَلِّ مطلقاً؟ أو بأن دعائَها لم يُستجاب له قط؟ فأنا أتحدى بأنه حتى الغير مؤمن ذا القلب الحجري لا يجرؤ على طرح السؤال التالي عليها: من هو الله؟

مما لاشك فيه، لا يوجد اثنان متماثلين، ولا حتى تفكيرهما متماثلين. ولا حتى تجربتي إثنين مع الله متماثلتين. وهكذا تختلف حياة الصلاة من واحد لآخر، انعكاسا من تنوع صفات الفرد، أو المعتقد، أو الحالة النفسية وحياته اليومية. إنَّ الصيغ لا تهم أبداً. فقد وجدنا أنا وزوجتي شخصياً، بأن الصلاة المشتركة صباح كل يوم أمراً حاسماً لنجتاز يومنا بسلام، والتي أصبحت جزءاً طبيعياً من إيقاع اليوم في حياتنا الزوجية. في كتابه "رسائل وأوراق من السجن Letters and Papers from Prison تمكن ديتريش بونهوفر Dietrich Bonhoeffer حتى من القول بأن الصلاة (أو غيابها) يمكنها تحديد حصيلة يومنا. فعندما نضيّع وقتنا، وعندما نستسلم للإغراءات في الفكر أو العمل، وعندما نبدو مرهقين أو غير مستلهمين أو كسالى، يكمن جذره على الأغلب في إهمالنا للصلاة. ورجل الدين الإنجليزي من القرن السابع عشر توماس فولير الذي رأى الشيء ذاته حسبما يبدو، كتب معبراً عن معني الصلاة بالنسبة له، فقال: "إنَّ الصلاة هي مفتاح النهار وقفل الليل." ويقول صديقي الصحفي مايك أكويلينا Mike Aquilina، بأن الصلاة تعتبر جزء مهم من يومه ولا يستغني عنها، كما يردف قائلاً:

أتعهّد بعملي، وبهجتي، وآلامي، وراحتي لله، وأحاول إبقاء وعي وجوده في بالي طوال اليوم. وقد وجدت ذلك نافعاً خصوصاً في موضوع الالتزام الشخصي لتخصيص وقتاً منتظماً للصلاة. لذلك أنهض مبكراً كل يوم، لأن مهمتي الأولى في الصباح هي تسليم يومي لله.
فبينما تكون أسرتي ما تزال نائمة، أصرف نصف ساعة في المحادثة الهادئة مع الله، وأتحدث معه حول أحداث اليوم القادمة. بعدئذ أتأمّل عادة فصلاً من العهد الجديد (الإنجيل) وربّما بضعة صفحات من كتاب روحي آخر. إنّ الجزء الأكثر أهمية من صلاتي اليومية هو حضوري القداس في الكنيسة.
أما في وقت ما بعد الظهر، فغالباً ما أصرف نصف ساعة أخرى في صلاة هادئة. وفي المساء، نصلّي المسبحة سوية، وأختتم مسائي بتفحص أحداث اليوم في حضور الله، وبتقديم الشكر، بالإضافة إلى الندامة على خطاياي.
كان ذلك خلاصة نظامي اليومي، لكن النظام هو ليس صلاة، فأنا أكثر من مجرد كومة من الأعضاء والعظام. فالصلاة شيء حيّ. إن الصلاة هي رؤية الله في كلّ شخص. وهي تجعلني على وعيّ حينما أكون على خطأ، وهي التعبير عن الندامة عندما يكتوي أصدقائي بلساني اللاسع وقت الغضب.
إنَّ الصلاة هي جميع أنواع المحادثات الشفهية واللا شفهية، في علاقة حبّي مع الرب. فيمكنني مقارنة هذه العلاقة بحبّي العظيم الآخر، إلا وهو زوجتي: فمحادثاتنا تحيط وعود زواجنا الرسمية، وأيضاً حديثنا العابر معاً، وعند لحظاتنا مع الأولاد، ولحظات الانفراد، وطرفة عين في غرفة مزدحمة، وابتسامة عبر المائدة، والوداد الجنسي، وبعض العبارات أو الحركات الإيمائية العاطفية التي لا نتعب من تكرارها.
ويكون حديثنا أحياناً مجرد إحساسنا بأننا معاً، سواءً كنا منهمكين بالعمل أو جالسين أحدنا بجانب الآخر نقرأ كتاباً مختلفاً. ويوجد في علاقتي مع الله أوجه مشابهة من التعبير – مثلاً في صيغ الكلام، أو المحادثات الهادئة، والإيماء، ولكن أيضاً عند اشتراكي في سر الشكر في القداس في الكنيسة.

وأنا شخصياً قد تأثرت بأقوال كلمنت الاسكندري مثلما تأثّر به الكثيرون، حيث قال بأن الصلاة هي حديث مع الله. وكلما أفكر بهذا التعريف أدرك كم هو جيداً؛ أي بمعنى أن الصلاة في الحقيقة تتضمّن كلاً من الكلام والاستماع، ومحادثات مستمرة وفترات صمت، ولحظات من الإنجازات السعيدة وساعات من الشك والأسى. والتعريف جيّد أيضاً لأنه يساعد على تنبيهنا بأنّ اتصالنا ليس من الضروري أن يكون رسمياً أو "مقيّداً"؛ على العكس، فإنه يجري كمحادثة طبيعية، عادية وبكامل الحرية. وسنتعطش إليها تماماً مثلما تتعطش وتجوع أجسامنا.
يستهلّ مزمور 42 من سفر المزامير في الكتاب المقدس بالعبارة التالية:

"كَمَا يَشْتَاقُ الإِيَّلُ إِلَى جَدَاوِلِ الْمِيَاهِ هَكَذَا تَشْتَاقُ نَفْسِي إِلَيْكَ يَا اللهُ."

فهذه صورة رائعة عن كيفية التفات النفوس العطشى لله - ولا تكتفي بالشرب لمرة واحدة، بل ترجع إليه باستمرار، دائماً وأبداً، لتحصل على قوة من جديد.
أما عن صديقي القس جون وزوجته جوين، فالصلاة عندهما ليست أمر يحتاجان إلى مناقشته أو حتى إلى تنبيه أحدهما للآخر به – وبالتأكيد فهو ليس أمر يحتاج إلى تكيّفَه في جدول النهار المزدحم. فالصلاة عندهما، وبكل بساطة، هي كطبيعتهما الثانية، فيقولان:

منذ أن تزوجنا، أعتدنا على قراءة شيئاً ذات طبيعة روحانية بالإضافة إلى صلاتنا المشتركة صباح ومساء كل يوم. وكنا نتناوب في ترديد الصلوات. فتوجّه روحي كهذا صار عوناً شخصياً كبيراً لنا، لأنه ساعدنا على التركيز على احتياجات الآخرين من حولنا وفي جميع أنحاء العالم.
كانت الصلاة الجماعية لمجتمع الكنيسة (من ضمنها الصلاة الشخصية الصامتة لكل عضو فيها) تعني الكثير لنا، وقد رأينا أشياءً رائعة تحدث كنتيجة لها، ولو على نحو هادئ غالباً. هذا وتعتبر صلوات الشفاعة مهمة جداً، أي حينما يتشفع بعضهم لله من أجل بعض، غير أنّني أؤمن بضرورة التحلّي بموقف الامتنان لله باستمرار على جميع عطاياه لنا وعلى ستره، وإرشاده، فهذا أهمّ إلى حدّ بعيد.
عندما أفكر بحياتي، فلا يسعني إلّا الامتنان بعمق لله لتوجيهه إياي على مرّ السنين، بالرغم من زيغي في العديد من المرات. فإحساسي بإرشاد الله لي وبأنه يأخذ بيدي خطوة فخطوة أعطاني سلام القلب دائما. ولم يكن هذا شيئاً كسبته بفضلي، وإنما كانت نعمة بحتة.
بالطبع، كانت هناك أيضا فترات في حياتي عندما اعتقدت بأنّني كنت أعرف إلى أين كان الله يقودني، لكن بعد ذلك وجدت بأني كنت على المسار الخاطئ.
والآن أنا كبير في السن وأشعر بأنّني كسبت مجرد قليلا من الحكمة، وربما لاشيء. فما زال ضعفي موجودا. وما زلت جون! فالأمور التي وجدتها مهمة عندما كنت شاباً ظلّت مهمة لي لحد اليوم، مثل: العدالة الاقتصادية والاجتماعية، والسلام، والإخوّة بين الناس. ورغم ذلك، صارت بعض الأمور ذات أهمية متزايدة: كالصلاة، والإخلاص لدعوة الله لي، وفوق كل شي، الامتنان لله. فما أسهل زيغي عن الطريق لأصبح أنانياً ومهتماً بالأشياء السطحية!
تعتبر الصلاة عندي ليس سوى مسألة ركوع مستمر. والعناصر الرئيسية هي مجرد شكر الله، وتمجيده، وانتظار وترقب إرشاده، والثقة به. والثقة تعطيني السلام، لأنني أعرف بأنني لو وضعت كلّ شي لديه، فإن إرادته، ومهما كانت، ستصبح واقع حقيقي في حيات��.

لا يسعنا أنّ نتخيّل جبروت قدرة الصلاة العجيبة. فقد كتب تَنيسون Tennyson مرة، قال: "لقد أنجزت الصلوات أموراً كثيرة لا يستطيع العالم حتى أن يحلم بها." وهناك حادثة مرويّة عن القس يوهان كريستوف بلومهارت Johann Christoph Blumhardt، الذي تهدّدت حياته عدّة مرات - كما كان متوقّعا، إذ عارض شهادته بعض الناس من أبرشيته. ففي إحدى الليالي تسلل رجل إلى غرفة بلومهارت العلوية واختبأ، ومعه سكين في يده، بهدف اغتياله في نومه. وخلال الانتظار، سمع الرجل بلومهارت يصلّي ووجد إيمانه مسكِّناً للروح بحيث جعله يترك المنزل هارباً. وفي الصباح القادم وجد بلومهارت رسالة من الرجل على عتبة الباب، معترفاً فيها بنواياه الشريرة التي كانت عنده، وأخبره بأنّ تلك الصلاة غيّرت حياته.

إن الصلاة هي مساهمة كلّ شخص إلى كنيسته وإلى العالم. فإذا كنّا نهتمّ بالحياة الروحية، سنعيش في صلاة حيوية. وهذه عليها أن تكون تعزية للمرضى، والمسنين، وآخرين ممن لا يقدرون فعل شيئاً غير الصلاة. وغالباً ما قد فكرت بأن ما يفعله هؤلاء لله وللعالم أكثر أهمية مما نفعله كل يوم نحن الأصحاء والنشيطين. إن جيراني "دك وزوجته لويس آنDick and Lois Ann " - ولأكثر من أربعين سنة - يقولان بأنهما أخذا يدركان ذات الشيء مع تقدمهما في السن:

إن الصلاة كانت دائماً جزءاً من حياتنا الزوجية، لكن في السنوات الأخيرة، وحينما بدأنا ننظر أكثر وأكثر إلى نهاية حياتنا، فقد نالت أهمية أكبر. لقد تأثرنا كثيراً بكتابات توماس ميرتون Thomas Merton، وبكتابات الذين جاءوا من خلاله أي جماعة القدّيس يوحنا الصليبي. وقد صارت صلواتنا أكثر تأمليّة، وجزءاً طبيعياً من حياتنا وعملنا اليومي أكثر وأكثر، وشهدنا تجارب أكثر عمقاً للهدوء الداخلي أمام الله. وتعلمنا استخدام السكوت لتسبيح الله.

لقد قيل بأن المرء يقف في نهاية حياته ما بين الزمن والأبدية. ويصدق هذا الكلام إلى حدّ ما. ولكننا وجدنا أيضاً وعن طريق الصلاة بأن الحدود الفاصلة بين الحياة والموت، والزمن والأبدية، قد أزيلت، ويسعنا العيش مع الله في لقاء مباشر.

sunlight shining through barred window
هل لديك تعليق؟ تفضل وشارك المحادثة. 0 تعليقات
مساهمة من Johann Christoph Arnold يوهان كريستوف آرنولد

هناك الكثير من المقالات والكتب الإلكترونية المجانية بقلم يوهان كريستوف آرنولد عن الزواج المسيحي واِتِّباع المسيح والصلاة والبحث عن السلام.

تعرّف على المزيد
0 تعليقات