Morning over the bay

إيماننا

بقلم أسرة تحرير دار المحراث للنشر

4 تعليقات
4 تعليقات
4 تعليقات
    أرسل
  • siham

    god bless you

  • ياسر حبشي

    فعلا شيء رائع ومجهود عظيم يجعلني اصلي لله طالبا لكم البركه والنعمة سؤالي . لماذا لا تقومون بعمل دعاية كافية لهذا الموقع الجميل لكي يستفيد منه كل شخص باحث عن الحق

  • Aman Hmid

    لرب يبارككم. موقعكم رائع. والأجمل انه غير طائفي، و يحتوي على كلمة الله. كنت ابحث عن موضوع الغفران في النت، فوجدت نفسي في هذا الموقع الراقي. أعجبتني المقدمة، والتعليقات أيضا من كتاب «لماذا نغفر؟» . أشكركم للاستفادة.

  • ابراهيم موسى الفرج

    كم هو جميل هذا الموقع ، وكم هي بديعه هذه الكتب والمقالات التي تنثر بذور الأمل والرجاء والمحبة في النفوس ويا حبذا ان أعلم كيف يمكن الالتحاق بإحدى قراكم التي تسير على نهج تعاليم مخلصناوفادينا يسوع المسيح

نؤمن بالكتاب المقدس وبجميع تعاليم السيد المسيح. ونؤمن بنعمة الخلاص التي قدمها لنا مجاناً الرب يسوع المسيح بموته على الصليب مسترخص دمه الثمين المسفوك كفارة لخطايانا ولخطايا العالم كله. ونقول مع القديس بولس الرسول:

"وَأَمَّا مِنْ جِهَتِي، فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ،..." (غلاطية 6: 14)

ونؤمن بالثالوث الأقدس، وبقانون الإيمان المسيحي المبين أدناه:

«نُؤْمِنُ بِإِلَهٍ وَاحِدٍ،
الآبُ، ضَابِطُ الكُلِّ،
وَخَالِقُ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ،
وَكُلِّ مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى.
وَبِرَبٍ وَاحِدٍ يَسُوعُ الْمَسِيحُ،
اِبْنُ اللهِ الْوَحِيدِ، الْمَوْلُودُ مِنَ الآبِ قَبْلَ كُلِّ الدُّهُورِ،
إِلَهٌ مِنْ إِلَهٍ، نُورٌ مِنْ نُورٍ، إِلَهٌ حَقٌّ مِنْ إِلَهٍ حَقٍّ،
مَوْلُودٌ غَيْرُ مَخْلُوقٍ،
مُسَاوٍ للآبِ فِي الجَوْهَرِ،
الَّذِي عَلَى يَدِهِ صَارَ كُلُّ شَيْءٍ.
الَّذِي مِنْ أجْلِنَا نَحْنُ البَشَرُ،
وَمِنْ أجْلِ خَلاَصِنَا،
نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ،
وَتَجَسَّدَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ،
وَوُلِدَ مِنْ مَرْيَمَ الْعَذْرَاءِ وصَارَ إِنْسانَاً.
وَصُلِبَ عِوَضَنَا فِي عَهْدِ بِيلاَطُسَ الْبُنْطِيِّ.
تَأَلَّمَ وَمَاتَ وَدُفِنَ وَقَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَمَا فِي الْكُتُبِ،
وَصَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ،
وَجَلَسَ عَنْ يَمِينِ اللهِ الآبِ.
وَأَيْضاً سَيَأْتِي بِمَجْدِهِ العَظِيمِ،
لِيَدِينَ الأَحْيَاءَ والأَمْوَاتَ،
الَّذِي لَيْسَ لِمُلْكِهِ اِنْقِضاءٌ.
ونُؤْمِنُ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ، الرَّبُّ الـمُحْيي، الـمُنبَثِقُ مِنَ الآبِ وَالاِبْنِ،
وَمَعَ الآبِ وَالاِبْنِ، يُسْجَدُ لَهُ ويُمَجَّدُ،
النَّاطِقُ بِالأَنْبِيَاءِ،
وَبِكَنِيسَةٍ وَاحِدَةٍ جَامِعَةٍ مُقَدَّسَةٍ رَسولِيَّةٍ.
ونُقِرُّ وَنَعْتَرِفُ بمَعْمُودِيَّةٍ وَاحِدَةٍ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا.
وَنَنْتَظِرُ قِيَامَةَ الـمَوْتَى وَحَيَاةً جَدِيدَةً فِي الْعَالَمِ العَتِيدِ.
آمِينْ.»

ولا نؤمن بأن كنيستنا هي الكنيسة الحقيقية الوحيدة وبأنّ غيرنا من الكنائس ضالاّت بل نؤمن بأنّ كل من يتبع يسوع ينال الخلاص مهما كان انتمائه الطائفي. ولا نستعلي على بقية الأديان الأخرى أو نؤمن بأنّ مصير أفرادها العذاب الأبدي في جهنم لمجرد أنهم ينتمون إليها أو قد وُلِدوا في بقاعها، لأن المسيح جاء ليخلّص لا ليدين، فها هو يقول:

"وَإِنْ سَمِعَ أَحَدٌ كَلاَمِي وَلَمْ يُؤْمِنْ فَأَنَا لاَ أَدِينُهُ، لأَنِّي لَمْ آتِ لأَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِأُخَلِّصَ الْعَالَمَ". (يوحنا 12: 47)
"لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ، بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ". (يوحنا 3: 17)
"لا تَدينوا، فلا تُدانوا. لا تَحكُموا على أحدٍ، فلا يُحكَمُ علَيكُم. اِغفِروا، يُغفرْ لكُم". (لوقا 6: 37)

وهذا يشمل حتى عدم إدانة الخطأة سواء أكانوا مسيحيين أم غير مسيحيين، فالله تعالى هو الديّان. كما لا نؤمن بأنّنا سنحظى بملكوت الله إن كنا مهملين لوصايا يسوع المسيح عن عَمْدٍ وتنقصنا نار الحماسة لقضية الربّ وملوثين بالآثام بعدما بيّن لنا الرب الطريق الصحيح. فقد قال السيد المسيح:

"لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ، بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ". (متى 7: 21)

ونؤمن بضرورة أن يضع مجتمع الكنيسة – كجماعة - تعاليم السيد المسيح في حيز التطبيق يومياً ليقدم شهادة حقيقية عن الإيمان المسيحي الذي يشمل المشاركة والمغفرة والخدمة والتوبة اليومية. ومثالنا هو حياة جماعة يسوع والتلاميذ، وحياة الكنيسة الأولية في أورشليم، فنقرأ في سفر الأعمال 4: 32-34:

"وكانَ جَماعةُ المُؤمنينَ قَلبًا واحدًا ورُوحًا واحِدَةً، لا يَدَّعي أحدٌ مِنهُم مُلْكَ ما يَخُصُّهُ، بل كانوا يتَشاركونَ في كُلِّ شيءٍ لهُم. وكانَ الرُّسُلُ يُؤدُّونَ الشَّهادَةَ بِقيامَةِ الرَّبِّ يَسوعَ، تُؤيِّدُها قُدرَةٌ عَظيمةٌ. وكانَتِ النِّعمَةُ وافِرَةً علَيهِم جميعًا، فما كانَ أحَدٌ مِنهُم في حاجةٍ، لأنَّ الّذينَ يَملِكونَ الحُقولَ أوِ البُيوتَ كانوا يَبيعونَها ويَجيئونَ بِثَمنِ المَبيعِ، فيُلقونَهُ عِندَ أقدامِ الرُّسُلِ ليُوزِّعوهُ على قَدرِ اَحتِياجِ كُلِّ واحدٍ مِنَ الجماعَةِ".

Circle of people planting a tree together
هل لديك تعليق؟ تفضل وشارك المحادثة. 4 تعليقات
4 تعليقات