Morning over the bay

كلام الصراحة بمحبة

القانون الأول لجماعة برودرهوف:

بقلم ايبرهارد آرنولد Eberhard Arnold

2 تعليقات
2 تعليقات
2 تعليقات
    أرسل
  • nancy

    فعلا إنّ الكلام الطيّب هو تعبير عن سرورنا بلقاء الآخرين وكلك ولا يجوز لأحد ن يتكلم تكلماً صريحاً أو مبطناً ضد أي أخ أو أخت من الكنيسة أو ضد صفاتهما الشخصية في غيابهما، ومهما كانت الدواعي ياريت الكل يتعلم هذا وانا اولهم

  • اسامه عبد الرؤوف

    هكذا يجب أن تكون الحياة. ليتني استطيع الانضمام إلى هذا العالم مع أسرتي الصغيرة لنعيش هذه الحياة الراقية الحقيقية. وليس معنى ذلك أن أغير ديني فنحن أسرة سودانية مسلمة متمسكة بدينها.

لاَ شريعة إلاَّ شريعة المحبة. والمحبة هي الفرحة بالآخرين (2 يوحنا 1: 5 - 6). فماذا تسمي إزعاجنا لهم؟

إنّ الكلام الطيّب هو تعبير عن سرورنا بلقاء الآخرين. وعلى غِراره، فإنّ التكلم عن أحد أفراد الأخوية بروح الاستفزاز أو الإغاظة غير مقبول على الإطلاق. ولا يجوز لأحد في مجتمعنا المسيحي أن يتكلم تكلما صريحا أو مبطنا ضد أي أخ أو أخت من الكنيسة أو ضد صفاتهما الشخصية في غيابهما، ومهما كانت الدواعي. ولا يُستثنَى كلام كهذا حتى لو كان داخل الأسرة.

فمن دون وصية ضبط اللسان سينعدم الصدق في التعامل بين الناس وبالتالي لن نحصل على مجتمع مسيحي حقيقي. إنّ الكلام المباشر والصريح هو السبيل الوحيد الجدير بالاعتبار؛ فهو خدمة أخوية تلقائية نحن مدينون بها لكل مَنْ يثير ضعفه رد فعل سلبي في داخلنا. لأن الكلمة الصريحة التي تُقال قولا مباشرا للشخص تعمّق من أواصر الصداقة ولا يجري الاستياء منها. وفي حال عدم اتفاق الشخصين بسرعة بأسلوب الكلام الصريح، فمن الضروري عندئذ الاستعانة بشخص ثالث يثق به الطرفان، للمساعدة في حلّ الإشكال وتحقيق وحدة سامية ووجدانية. (متى 18: 15-16)

وينبغي أن يعلّق كل فرد من أفراد المجتمع المسيحي هذه المذكرة على الحائط في مكان عمله ليراها باستمرار.

اِيبرهارد آرنولد Eberhard Arnold
مؤسس جماعة برودرهوف المسيحية Bruderhof
التي تعيش مجتمعاتها حياة مسيحية مشتركة
في دول متعددة

pdf
نزّل الملف

هل لديك تعليق؟ تفضل وشارك المحادثة. 2 تعليقات
2 تعليقات